إذا كنت تشعر بتعاسة وأكتئاب بإستمرار خلال وجودك في العمل، فقد تعتقد أنها مشاعر اكتئاب من سبباً ما، ولكن هل فكرت في مرة من المرات أن يكون العمل هو مصدر شعورك بهذا الاكتئاب ومسبب لتعاستك؟ فهذا شئ طبيعي.

ولكن الأمر الغير طبيعي هو أن تترك نفسك في عمل يسبب لك مثل هذه المشكلات والبؤس، ولكن كيف ستعرف أن العمل هو السبب في هذه التعاسة.

إليك مجموعة وبعض من الأسباب والمؤشرات التي تدل على أن عملك هو سبب تعاستك و سنتعرف عليهم سوياً.

الحياة المُملة

الحياة المُملة والتعاسة في العمل
الحياة المُملة والتعاسة في العمل
  • الشعور بالملل بإستمرار ويصبح هذا الشعور هو شعور مُعتاد عليه في عملك، ثم اتجه أكثر إلى حياتك اليومية، ودائماً تشعر إنك لا تريد الجلوس لفترة أطول في هذا العمل.
  • وأن هناك شيء يضيق صدرك وشعور بإستمرار بعدم الرضا في هذا العمل والجمود في المجالات الأخرى من حياتك.

شعور بالكره تجاه زملائك

  • نحن جميعاً عندما نذهب إلى مكان سواء الدراسة أو العمل نجد دائماً في هذا المكان شخص لا نحبه ولكن عندما يصل الأمر إلى شعور بالكره تجاه جميع الأشخاص الموجودين في هذا المكان وشعور بالعداء تجاههم سيجلب لك هذا الأمر الشعور المستمر بالحزن والتعاسة.
  • وتسأل نفسك لماذا أشعر بكل هذا الكره تجاه الآخرين ممكن أن يصور لك عقلك أيضاً أن جميع من في هذا المكان يكرهونك، لذلك تشعر بهذا الكره والعداء الشديد تجاههم.

الشعور بعدم الراحة تجاه مديرك

الشعور بعدم الراحة تجاه مديرك في العمل
الشعور بعدم الراحة تجاه مديرك في العمل

  • هذا الشعور الذي تشعر به تجاه رئيسك سيجعلك دائماً تشعر بالسوء أكثر ودائما ما تفعل مشاكل معه، وهذا سيُنتج شيئاً من العداوة بينكم تؤثر على انتاجيتك.
  • فيمكن أن يكون متكبر فلا تستطيع التعامل معه ولا حتى النقاش في أمور عملك.
  • وممكن أنه يقلل من قيمتك بإستمرار أو أنه يتنمر عليك أو أنه يفتعل المشكلات من اللاشيء، فهذا ينتج عدم راحة وعداء كثيرة بينكم.
  • فهذا من أكثر الأشياء التي تسبب لك الكثير من التعاسة وتجعلك تتركه على الفور.

شعورك الدائم بأنك لا تريد مغادرة سريرك

  • غالباً ما يفضل الأشخاص الذين لا يشعرون بالرضا عن عملهم أو غير راضين عن الحياة عموماً البقاء في السرير والنوم أكبر قدر ممكن من الوقت حتى يتخلص من الشعور بالتعاسة والأكتئاب، ولكن هذه مجرد خرافة فلا شيء يتخلص من هذا الشعور سوى مواجهته ومعالجته فيجب أن تدرك هذا جيداً وتحاول التخلص منه.

لا تتواصل مع عائلتك وأصدقائك

  • عدم إدارتك لحياتك الاجتماعية والمهنية وعدم التوازن بينهم يمكن أن يؤدي إلى الحزن الشديد، فأنك لا تفعل أي شيء في حياتك سوى العمل فقط ولا شيء آخر سواه.
  • وبجانب شعورك بالحزن فأنت تقضي بالتدريج على علاقاتك الشخصية وفي النهاية سوف تجد نفسك وحيداً لا عائلة ولا أصدقاء، لأنك قد دمرت هذه العلاقات بالفعل منذ زمن طويل.

عدم امتلاك الطاقة

  • تشعر بأنه ليس هناك أي شغف حتى حركتك بطيئة لا يفارقك النعاس دائماً ما تشعر به، حتى وأن كنت قد حصلت على قدر كبير من النوم في الليلة الماضية.
  • ولا تشعر بأي حماس أو نشاط أو تركيز وأنت موجود في عملك بل الملل والنعاس فقط تتكلم بنعاس وتعمل بنعاس وهكذا.
  • تشعر بأن حركتك بطيئة ولا يفارقك النعاس فى مكتبك حتى وإن كنت قد حصلت على قسط كبير من الراحة، ذلك يشير إلى ان مكان عملك يشعرك بالتعاسة.

عدم التركيز في عملك

عدم التركيز في العمل
عدم التركيز في العمل
  • تذهب إلىه وتجلس على مكتبك وتستعد له إلى أنك بعد ساعات كثيرة تدرك أنك لم تفعل شيئاً من العمل الخاص بك بل أن كل ما فعلته هو أنك تصفحت مواقع التواصل الإجتماعي لساعات أو الحديث في الهاتف المحمول وإجراء العديد من المكالمات.
  • والتحدث مع زملائك لوقت طويل أو فاقد التركيز في أي عمل تفعله.
  • فإنك تذهب فقط وتجلس على المكتب بإرهاق شديد وعدم تركيز وتضيع وقت الذي تعمل به في أي شيء آخر بعيد عن عملك نفسه، فهذا من المؤشرات التي تقول أن عملك يسبب التعاسة والاكتئاب لك لدرجة أنك تهرب منه في تضييع الوقت.

أقرأ أيضاً: أهم 12 نصيحة صحية في وظيفة كول سنتر

الشعور بالغثيان

  • هذا الشعور الذي تشعر به دائماً في المكان الذي تعمل به، وهذا الشعور ينتج من عدم رضاك عنه أو المكان الذي تجلس فيه، فكثرة الضغط على نفسك في عدم تقبلك هذا المكان يُشعرك دائماً بالغثيان والتوتر وعدم الراحة.

عدم التحدث عن شيء إيجابي في عملك

  • تشعر دائماً بالسلبية وكأنك لا ترى أي شيء إيجابي به، ولا تريد حتى أن تنظر إلى نصف الكاس الممتلئ وكأن كل شيء سيء في هذا المكان وكما لو أن كل ما حولك ضدك فهذا يجعلك تشعر بالحزن والتعاسة.

أقرأ أيضاً: 10 نصائح تؤدي إلى النجاح الوظيفي

لا تتحدث عن عملك

  • لوهلة تعتقد أن الأمر أشبه بالسرية ولكن هو ليس كذلك كل الموظفين لديهم الكثير من القصص والمواقف الذين يرغبون دائماً في التحدث عنها أو أنهم يكون فخورين بالعمل الذي يملكونه.
  • ولكن في حالتك أنت فلا ترغب في التحدث أبداً عنه سواء بالأمور السيئة أو الجيدة ولا ترغب في قول أي شيء خاص به، كأنك لا تريد أن تذكر دائماً التعاسة والمعاناة التي تتلقاها نفسك في هذا المكان.

في الختام إذا كنت ترى أي من هذه المؤشرات والأسباب في عملك يجب أن تتركه فوراً وتبحث عن عمل آخر يشعرك بالإيجابية ويشعرك أيضاً بقيمة نفسك ولا تنسوا أن تشعروا بالراحة به.